الجمعة، 29 فبراير، 2008

لقد علمنا ان هناك اجناس فهناك الانجليزى والفرنسى والالمانى ..
وعلمنا ايضا ان هناك اديان فهناك اليهودى والمسيحى والمسلم ...
ولكننا نعلم الان ان هناك جنسيتيان فقط ودينين فقط....
هما الاغنياء والفقراء.
مكسيم جوركى

Read more...

مقاومة حلوان تقف مع مقاومة غزة

أقامت حركة مقاومة معرضين أمام كلا من مدرج 10 و مدرج 6 بجامعة حلوان يوم الاربعاء 27 فبراير و احتوى كلا من المعرضين اهم قضايا الموجودة على الساحة السياسية و هى قضية حصار غزة و التواطىء و الصمت العربى تجاه هذه القضية لصالح اسرائيل حيث ان هناك مصالح مشتركة بين النظام الحاكم المصرى و دولة اسرائيل حيث يصدر احمد عز الحديد لإسرائيل لبناء الجدار العازل و يصدر النظام الغاز الطبيعى بربع الثمن لتمشى به الدبابات الاسرائيلية على اجساد الفلسطينيين كما اعترض طلاب حركة مقاومة على بيع جامعة اسكندرية و هدم كلية السياحة بجامعة حلوان و سوء الخدمات داخل الجامعة التى لا تتناسب مع المصاريف الدراسية الباهظة , و شهد المعرضان اقبال كبير من الطلبة و الطالبات و ابدوا تضامنهم مع كل القضايا التى تتبناها الحركة .


Read more...

الخميس، 28 فبراير، 2008

دى صورة الانذار اللى اتبعت لى رئيس جامعة حلوان و كان مرفق فى الانذار ال 10,75 قرش اللى هما المصاريف القانونية ......و الانذار دا اترفض و رئيس الجامعة مردااش يستلم الفلوس و على أساس كدة حطينا الفلوس فى المحكمة و الصورة التانية دى صورة ايصال الايداع ...و على اساس رفض رئيس الجامعة استلام المصاريف القانونية هتكون قضيتنا ضد ادارة الجامعة ان شاء الله .... فى حاجة تانية كنت عايز اقولها هو ان فى طلاب فى جامعة القاهرة رافعين قضية بردو " الطلاب الاشتراكيين و اعضاء فى حركة حقى " و القضية بتاعتهم اتحكم فيها من كام يوم و كسبوها فعلا و دا شىء مبشر و ايجابى بالنسبة لقضيتنا فى جامعة حلوان " نؤكد تماما ان القضية هى فقط اداة لنيل الحقوق و تبقى فقط مجرد قضية عادية اذا لم يكن هناك تحرك و ضغط جماهيرى من الطلبة و الاعلام ...و اللى اهم من القضية فعلا هو ان الطلبة تتحرك و تقول لا و و تروح المحكمة تدفع المصاريف القانونية "

Read more...

محمود

الأربعاء، 27 فبراير، 2008



محمود السعيد ابراهيم

طالب في الفرقة الثانية بكلية الحقوق جامعة حلوان

محمود مصاب بتضخم في عضلة القلب

أثناء يومه الدراسي الأحد 24 فبراير 2008

أصابته حالة إغماء

جرى به زملاؤه على الوحدات العلاجية الثمانية الموجودة داخل أسوار الجامعة

ولكن تبقى حقيقة الإهمال قائمة

الوحدات الثمانية أغلقت أبوابها مع العلم أن محمود أصابه التعب في الخامسة ومحاضرات كلية الحقوق مستمرة حتى الثامنة مساءا

حاول زملاؤه عبثا ايصاله إلى مستشفى الجامعة بحلوان

ولكن الاهمال لم يتوقف عند حد اغلاق الوحدات الصحية بالجامعة

ففي الجامعة بكاملها ولخدمة 150 ألف طالب توجد 3 سيارات اسعاف

لم تنواجد منهم واحدة أثناء سقوط محمود فسيارتان غير متواجدتان والثالثة معطلة

وحتى الخامسة و النصف مامن مجيب

حتى استجاب للموقف أحد الأساتذة الذي أوصل محمود وزملاؤه إلى مستشفى الجامعة بسيارته الخاصة

ولكن الوقت كان قد فات

وصعدت روح محمود إلى بارئها

Read more...

المصاريف

الاثنين، 25 فبراير، 2008

. لو شبيت للنجوم مش هنخفض في المصاَريف
و لو عامل نفسك ناصح انا كمان ابن حريف
و بكرة اخليك تـــــــقول يا لطيف يا لطيف
و هنزود كمان و كمان في المصاريف
هزودها و لو بحد السيف

Read more...

أمدوا غزة بالكهرباء و امنعوا الغاز عن اسرائيل

الثلاثاء، 19 فبراير، 2008


للتكبير اضغط على الصورة

البيان دا أول بيان ننزلو فى الترم التانى " السنة دى " و احنا وزعناه على الطلبة فى مدرجات كتير و هو بداية لسلسة بيانات هننزلها عن حصار غزة و فى احتمال إن شاء الله نكون بندعو لى وقفة احتجاجية قريب.


فى الحقيقة اظن ان البيان وضح تماما وجهة نظرنا "حركة مقاومة" بالنسبة للى حصل فى معبر رفح بس اعتقد بردو انه لازم أوضح شوية حاجات بالنسبة للى حصل هناك....
- غــزة مـحـاصـرة ..أظن دى حاجة مش جديدة خالص و أعتقد كل الناس عارفة " بما فيهم العيال الصغيرين" إن اسرائيل حاصرت غزة برعاية و مباركة امريكا و الاتحاد الاوروبى و دا بدأ من كذا شهر لما بدأو بالتدريج يقللوا الشحنات اللى داخلة غزة سواء من الأدوية و الأغذية أو الوقود " اللى بيشغل محطات الميه و الكهربة " لكن عمليا تم إحكام الحصار بالفعل " بمعنى انه ما بقاش اى حاجة بتدخل تماما " بعد مؤتمر أنابوليس اللى شارك فيه معظم القادة العرب " عملاء " بالإضافة لرئيس وزراء اسرائيل و طبعا ابن خالته جورج بوش و مننساش أبو مازن رئيس السلطة الفلسطينية فى الضفة الغربية " العميل رقم 1 " و فى المؤتمر اتفقوا انهم هيضغطوا على حكومة حماس عشان تقبل التطبيع مع اسرائيل و الاعتراف بيها و إلقاء السلاح و اللجوء للمفاوضات كخيار استراتيجى و قرروا ينفذوا دا بكل الطرق الممكنة حتى لو كان دا معناه تصفية الشعب الفلسطينى فرد فرد , و زى ما قلت كانت أول نتائج المؤتمر إغلاق المعابر من و إلى غزة تماما و بالتالى منع شحنات الأغذية و الوقود و الدواء إنها تدخل ...فا اللى حصل انه مع الوقت خلصت الكميات اللى كانت موجودة داخل غزة سواء وقود أو اكل أو دواء دا اللى أدى إلى ان محطات الكهربة توقفت عن العمل " معتمدة على الوقود " و كذلك توقفت محطات الميه و الصرف الصحى " يعتمدوا على الكهربا " و بالتالى أصبح مافيش لا كهربا ولا ميه ..بس مش دى كانت الكارثة الوحيدة , فا بسبب ان ما بقاش فى كهربا أو وقود توقفت المولدات و الأجهزة الطبية داخل المستشفيات و دا اللى أدى إلى وفاة عدد كبير من الناس منهم الأطفال اللى كانوا جوه الحضانات , بس بردو مش دى الكارثة الوحيدة , الفكرة أن مبقاش فى اكل أو دواء أو لبن أطفال جوة غزة و مات عدد من المرضى و المسنين بسبب عدم حصولهم على الدواء و بجد الوضع كان أقل ما يمكن أن يوصف به أنه " وضع مأساوى " و مكانش فى أمل قدام الناس دى غير أن الحكومة المصرية تفتح معبر رفح و تسيبهم يدخلوا يشتروا احتياجتهم " بصراحة كنت أصلا هبدأ الكلام من الأحداث اللى حصلت عند معبر رفح بس أعتقد كان من المهم إنى اقول الكلام اللى فوق " المهم يعنى.. فعلا فى ناس كتير حاولوا انهم يدخلوا مصر عن طريق معبر رفح لكن اتفاجئوا ان الحكومة المصرية مش عايزة تفتح المعبر قدامهم " طبعا تنفيذا لرغبة اسرائيلية " و الموضوع فضل كدة مدة من الوقت و كان الوضع المأساوى بيزيد كل ما الوقت يمر , لى حد ما فى يوم فعلا اقتحم الفلسطينيون المعبر عشان ينقذوا حياتهم ,عشان ينقذوا أطفالهم من الجوع ..لكنهم على الناحية التانية من الحدود قابلهم الأمن المركزى و ضربهم بالعصيان و سيب عليهم الكلاب البوليسية و رشهم ب الميه الساقعة فى عز البرد , هو دا كان احتضان النظام المصرى للشعب الفلسطينى الجعان المنهك هو د اكان احتضان النظام المصرى للنساء و الأطفال الفلسطينيين المتعبين " كل دا فى وقت فيه اتفاقية بين مصر و اسرائيل بتسمح للأسرائيليين دخول سيناء لمدة 15 يوم متواصل بدون تأشيرة دخول أو جواز سفر " و كان فى أول يوم دخول للفلسطينيين جوه مصر حوالى 60 مصاب فلسطينى " الغريب أن النظام المصرى لما بقى قدام الأمر الواقع و هو ان الفلسطينون خلاص دخلوا رفح ..حب انه يجمل صورته قدام الشعب المصرى فا طلع الرئيس بيقول أنه سمح للفلسطينيين أنهم يدخلوا ..واخدين بالكوا و انا لسة باقول ان كان فيه 60 مصاب فلسطينى ..على أساس أنه لو مكنش سمح ليهم يدخلوا يعنى كان قتل كل اللى دخلوا ولا ضربهم بالرصاص أو قصفهم بالطيران ..دا اللى كان ناقص " ....الحقيقة اللى لازم نعرفها أن النظام المصرى ما سمحش للفلسطينيين انهم يدخلوا ولا حاجة لكنه فى الحقيقة اتحط قدام الأمر الواقع لأن لى حد قبل ما الفلسطينيين يكسروا المعبر و يدخلوا ب 5 دقايق كان موقف النظام المصرى انه مش هيفتح المعبر " بدعوى انه ما ينفعش يفتح المعبر بدون موافقة اسرائيل " و كمان النظام مكتفاش ب كدة لكنه كمان أصدر أوامره لى كل مديرين الفنادق انهم ما يسمحوش للفلسطينيين يسكنوا فيها علما ان الفلسطينيين لو كانوا هيقعدوا فى فنادق لى حد ما يشتروا كل احتياجتهم هما هيدفعوا قصاد السكن دا مش هيقعدوا ببلاش ولا هياخدوا حاجات ببلاش بل بالعكس هما جايين يشتروا أكل و دواء و لبن أطفال و بنزين مش جايين يتسوّلوا " بفكركوا تانى ان فى اتفاقية بين مصر و اسرائيل تسمح للاسرائليين دخول سيناء 15 يوم بدون تأشيرة "...عموماعشان الموضوع ما يسرحش , انا حكيت ب النسبة لى أول يوم لدخول الفلسطينيين رفح و رد فعل النظام المصرى ...المعبر فضل مفتوح كدة حوالى 4 أيام و كان فى الوقت دا الفلسطينيين بيدخلوا يشتروا الحاجات و يرجعوا و فى الحقيقة مش كل الاحتياجات كانت متوفرة فى رفح " او كانت متوفرة بس بعدين خلصت لأن كل الناس بتشترى " فا راحت اعداد كبيرة من رفح للعريش " مسافة مش بعيدة " ...طبعا كان فى ناس بتضطر تبات و ما بيكونش من الممكن انها ترجع فى نفس اليوم " قلت قبل كدة ان الامن منع الفنادق من استضافة الفلسطينيين " فا كان اللى بيحصل فى الحقيقة ان المواطنين المصريين بيستقبلوا الفلسطينيين فى بيوتهم بطيب خاطر ...لكن دا معجبش الحكومة كما يبدو فا لجئت إلى أسلوب قذر و هو إنها قطعت الكهربة عن العريش و رفح و كمان منعت شحنات الأكل و الأدوية انهم يدخلوا " سواء كانت الشحنات دى بضاعة رايحة للمحلات أو تبرعات مبعوتة من الشعب المصرى من مختلف المحافظات لدعم الشعب الفلسطينى " و كان هدف الحكومة من كدة معاقبة سكان العريش و رفح لأنهم احتضنوا الفلسطينيين و تخليهم بدل ما هما محتضنين الفلسطينيين انهم يكرهوهم خصوصا بعد ما معظم المواد الغذائية خلصت من العريش و رفح بسبب محاصرة النظام ليهم " مش عارف كان يحطلهم سم فى الأكل و ينجز , يعنى النظام مش مكتفى انه بيصدر غازطبيعى بسعر مدعم لإسرائيل بتمشى بيه الدبابات الاسرائيلية و تقتل فى الفلسطينيين ولا مكتفى بأنه بيصدر اسمنت بسعر مدعم بردو لإسرائيل عشان تبنى بيه جدار الفصل العنصرى ولا مكفيه انه مشارك فى حصار و تجويع الشعب الفلسطينى لأ كمان بيجوع و يحاصر العريش و رفح " .....هو دا اللى حصل باختصار من ساعة دخول الفلسطينيين من المعبر لى حد رجوعهم تانى لى غزة .....احب بس أضيف انه صحيح هما اشتروا أكل و بنزين و لبن أطفال و دواء و مستلزمات تانية محتاجينها عشان يقدروا يعيشوا ...بس مهما كانت الكميات اللى اشتروها فا هى هتكفيهم أد ايه يعنى اسبوع , اسبوعين ...بالكتير أوى شهر ....اللى اقصد أقوله ان الأزمة مستمرة طالما استمر الحصار... طالما استمرت الخيانة... طالما استمر الصمت , اللى هيسكت و هيخاف مش بس بيفرط فى فلسطين لأ هو كمان بيفرط فى وجوده
كثيرين يموتون و هم يستحقون الحياة و كثيرين يعيشون و هم يستحقون الموت

Read more...

الخميس، 14 فبراير، 2008



مع بداية العام الدراسى الجديد فوجىء طلبة و طالبات جامعة حلوان بقرار غريب شمل معظم الكليات و يظهر كدة ان رئيس الجامعة الجديد الدكتور عبدالله بركات كان عايز يكون اليوم الدراسى الأول يوم ما يتنسيش من ذاكرة الطلبة , فا غالبا يعنى فى أول يوم دراسى معظم الطلبة بتروح الإدارة عشان يسألوا عن مصاريف السنة الجديدة - مع إنها المفروض بتكون شبه السنة اللى قبليها بالظبط -المهم يعنى إنهم اتفاجئوا "من حيث مش عاملين حسابهم" بأن المصاريف زادت عن مصاريف السنة اللى فاتت حوالى 40% فى بعض الكليات و "الضعف" فى كليات تانية و إن ثمن مادة التخلفات زاد من 25 جنيه إلى 50 جنيه - دى تحديدا كارثة - و بالطريقة دى فعلا نجح الدكتور عبدالله بركات أنه يخلد اسمه فى زاكرة الطلبة " لأ نجم فعلا " , يعنى هو مش مكفيه العبء اللى على الأهالى نتيجة دخول الدراسة مع بداية شهر رمضان ولا مكفيه الأسعار المولعة نار برة الجامعة !!!

لــكــن" لكل فعل رد فعل " - دا قانون فى الطبيعة محدش يفتكروا مثّل - فا لما عرفنا إحنا كمان بموضوع زيادة المصاريف قررنا إننا مش هنسكت " اقصد إحنا حركة مقاومة : حركة طلابية فى جامعة حلوان " فا اتفقنا إننا قبل أى حاجة لازم نستطلع رأى الطلبة لأننا كلنا أصحاب المشكلة و فعلا عملنا استطلاع رأى سئلنا فيه الطلبة إذا كان ارتفاع المصاريف يتناسب مع دخل أسرهم أو لأ ...و كانت النتيجة أن 98% من الطلاب قالوا أن ارتفاع المصاريف لا يتناسب مع دخل أسرهم و دا شجعنا إننا نبدأ بسرعة حملتنا ضد المصاريف و فعلا بدأنا ننزل بيانات كتير بنقول فيها للطلبة إنهم يمتنعوا عن دفع المصاريف و إننا كلنا لازم نقف يد واحدة ضد الإدارة عشان نجبرها تتراجع عن قرارها دا جنب إننا كنا بندخل المدرجات و نتكلم مع الطلبة فى الموضوع و عملنا حملة توقيعات لرفض ارتفاع المصاريف و كنا بنلم التوقيعات فى المعارض اللى بنعملها " غالبا كنا بنعمل معرض كل يوم أربع قدام مدرج 10 " و كانت بجد الطلبة واقفة معانا و كنا اتفقنا معاهم إننا هنعمل وقفة احتجاجية فى وقت لاحق من الترم .....وسط كل الشغل دا جوة الجامعة عرفنا أن فى طالب فى جامعة أسيوط رفع قضية ضد إدارة الجامعة و كسبها و أخد حكم بأنه يدفع المصاريف القانونية فقط اللى هما "12 جنيه انتظام و 14 جنيه انتساب" فالمهم فى ناس مننا قابلت الطالب دا و اخدنا منه صورة الحكم و بقينا دايما بنزلها على البيانات و النشرات اللى بنعملها و بدأنا نتحرك فعليا على الجانب القانونى فا رفعنا قضية احنا كمان باسم واحد مننا و قلنا للطلبة و دعوناهم انهم يلتفوا حوالين القضية و بجد الطلبة كلها وقفت معانا و حسينا إننا خلقنا بجد حالة ماكانتش موجودة قبل كدة ...حالة ثورة !!


و الأيام عدت و إحنا بنحاول حشد أكبر عدد من الطلبة حوالين القضية " نؤكد تماما أن القضية مش هى الحل السحرى فا فى النهاية القوانين ممكن تتغير لكن اللى مش ممكن يتغير هو إرادة الناس إحنا على قد ما نقدر حاولنا نوصل لى الطلبة إن الجماهير أو الناس أيا كانت فئتهم : عمال , فلاحين , موظفين و بالتأكيد طلبة لما بيتحركوا بشكل جماعى و إرادة موحدة على مطلب معين بيقدروا يحصلوا على المطلب دا و عشان كدة دايما كنا بنضرب أمثلة ب إضراب عمال غزل المحلة و إضراب موظفين الضرائب العقارية " و تأكيدا لى مبدأ التحرك الجماعى الذى نعتبره الوسيلة الوحيدة لانتزاع الحقوق المسلوبة ....دعينا إلى المظاهرة اللى كننا دايما بنتكلم عنها " اصلا كل الرغى اللى فوق دا كان عشان ابدأ احكى عن المظاهرة بصراحة و اللى يظهر كدة إننى مش هارغى فيها أد ما الصور هى اللى هتقول " اتفقت إنى مش هارغى بس هقول شوية حاجات مهمة ...قبل المظاهرة ب يومين عملنا 3 معارض فى 3 أماكن مختلفة فى نفس الوقت و كانوا بجد من أنجح ما يمكن و كننا بندعوا فيهم الناس على المظاهرة و اليوم اللى قبل المظاهرة دخلنا ندوة كانت معمولة فى مدرج 3 بتاع علم نفس و دعونا كل الطلبة اللى حضروا الندوة انهم يشاركوا فى المظاهرة فى اليوم التالى ......نيجى بقى لى يوم المظاهرة , اتجمعنا عند مدرج 10 اللى هو المقر بتاعنا و قررنا ان المظاهرة تمشى من عندو لى حد باب الجامعة و بعد كدة نرجع تانى من قدام باب الجامعة لى حد مبنى الإدارة و بجد شارك فى المظاهرة ما لا يقل عن ثلاثة آلاف طالب و طالبة ..كلنا كنا بنطالب بحقنا , كلنا كنا بنرفض الظلم , كلنا كنا مش خايفين , كلنا فعلا كنا مــقـاومـــة.


Read more...

حركة مقاومة..بيان تأسيسى

الثلاثاء، 12 فبراير، 2008

اتفقنا نحن مجموعة من الطلبة على ضرورة وجود كيان طلابى يكون صوت الطلبة الحر .. يعبر عنهم, عن مصالحهم و آرائهم,عن سخطهم و رفضهم لما يحدث داخل او خارج جامعتهم على السواء فلا يمكن فصل ما يحدث فى داخل الجامعة عن ما يحدث خارجها مؤكدين ان لا وسيلة غير المقاومة و ان تحرك الطلبة على مطالبهم هو وسيلتهم الوحيدة لنيل هذه المطالب….الحقــــوق لا تسـتجدى إنما تـنـتــزع.
مـعــا ضد تحول التعليم الى سلعة يحصل عليها الذى يستطيع ان يتحمل ثمنها فقط , فالتعــلـيم المجانى حق كالماء و الهواء.
معـــا ضد التدخل الأمنى فى الجامعات.
نتضامن مع و ندعم بدون قيد أو شرط المقاومة الفلسطينية و المقاومة العراقية الباسلة و كل حركة مقاومة تدافع عن استقلال بلادها.
نتضامن مع و ندعم كافة فئات المجتمع التى تناضل فى سبيل الحصول على حقوقها.

Read more...

تعتقد ما السبب وراء عدم زيادة المصاريف هذا العام ايضاً؟

آخر التدوينات

آخر التعليقات

  © التصميم إهداء :يساري مصري 2008

Back to TOP