بيان هام

الجمعة، 26 فبراير، 2010

معا للتصدي للفكر الصهيوني بجامعه حلوان

معا لحضور جلسه النطق بالحكم في قضيه اسماء ابراهيم -امين مجلس الطلاب العربي الناصري -التي رفضت الاعتراف بـ "اسرائيل" فقدمتها الاستاذه الجامعيه الي المحاكمه
وذلك يوم الخميس 25 فبراير 2010 الساعه التاسعه صباحا بمحكمه حلوان الجزئيه بجوار محطة مترو حلوان
فلنذهب جميعا ونعلن تضامنا مع اسماء ابراهيم ضد التوغل الصهيوني في حياتنا .. ولنعلن باننا جميعا اسماء.
تاتي جلسه الحكم في الاسبوع الذي يحتفل فيه طلاب العالم بعيدهم في ذكري فتح كوبري عباس بمصر علي مظاهرات الطلاب وسقوط العديد من الطلاب الذين خرجوا منددين بالاستعمار واستشهاد 28 متظاهر وجرح 342 اخرون
هذا الحدث بدأت احداثه قبل عام من الان وتحديدا عندما قامت الاليه العسكرية الصهيونيه بالاعتداء الغاشم علي قطاع غزة واقامه العديد من المذابح واستخدام اسلحه محرمة دوليا تستخدم لاول مرة في التاريخ .. وقامت بقتل الرجال والنساء .. الشيوخ والشباب والصغار، في هذا التوقيت تحديدا فوجئ طلاب الفرقه الثانيه قسم التاريخ بكليه الاداب جامعه حلوان في مصر بالاستاذه الدكتوره/ ماجدة محمد احمد جمعة –استاذ بقسم الجغرافيا بذات الكليه- والتي تقوم بتدريس ماده الجغرافيا الاقتصاديه تقوم بذكر للكيان الصهيوني باعتباره "دولة اسرائيل" جزء ودوله بالوطن العربي في اكثر من موضوع داخل الكتاب الخاص بتلك الماده عندما تحدثت عن توزيع الطاقه والمحاصيل الزراعيه والغذاء في الوطن العربي، وهو الامر الذي يعد انكارا صريحا للهوية العربيه لارض فلسطين وطمسا لصراع يجسد ستين عاما واكثر من النضال.
فقامت الطالبه/ اسماء ابراهيم –مجلس الطلاب العربي الناصري، ومعها العديد من طلاب قسم التاريخ بالتحدث مع الدكتوره مربيه الاجيال في هذا الامر يوم الخميس 22/1/2009 واوضحوا لها بان كافه الاساتذه الافاضل ومعلميهم الكبار يتفضلون بتعليمهم بان هذه هي فلسطين ولا يجب الاعتراف بما يدعي "دولة اسرائيل" وانها الاستاذه الوحيده التي تكتب علي الخريطة "اسرائيل"، فما كان منها الا الانصراف بعد ان صاحت بهم "اسمها اسرائيل يعني اسرائيل، يا ماما دي دوله معترف بيها من العالم كله، اللي في دماغكم دي اوهام، هي اسمها اسرائيل، وهتكتبيها في الامتحان اسرائيل يعني اسرائيل، واللي هيكتب غير كده هيسقط".
فقام الطلاب بتقديم شكوي الي اداره الكليه تفيد بما حدث وطالبوهم بالتحقيق في الوقائع وتصحيح المفاهيم الخاطئه التي تزرعها الاستاذه مربيه الاجيال في عقول وقلوب الطلاب، واستمر التحقيق لمده تقارب السته اشهر انتهي بحفظة من قبل رئيس الجامعه في 26/7/2009.
الا ان الاستاذه مربيه الاجيال لم تكتفي بذلك بل قامت برفع دعوي قضائيه علي الطالبه اسماء ابراهيم –جنحه مباشره عن بلاغ كاذب- وطالبت بما تدعي انه حقها المادي والمعنوي الذي لا يقدر بمال والمطالبه بتعويض مؤقت 10001 جنيه.م

فنحن هنا ندين وبشدة ما تفعله تلك المربية من نشر للأفكار الصهيونية التى تجعل للأعداء حقاً فى ارضنا وتاريخنا زوراً وبهتاناً.. وهى الأفكار التى نناضل من أجل القضاء عليها،

ولنعلم أن تقدمنا وتطورنا لن يكون لال بعد تصفية الصهيونية وأعوانها نهائياً...

ولنعلم ان تقدمنا وتطورنا لن يكون الا بعد تصفيه الصهيونيه واعوانها نهائيا ..

ميعادنا الخميس 25 فبراير أمام محكمة حلوان الناسعة صباحاً....

حركة مقاومة

مجلس الطلاب العربى الناصرى

Read more...

تابع ما سبق..

الموضوع

جنحة مباشرة عن واقعة بلاغ كاذب طبقاً للمادة(305)عقوبات

مع تعويض مؤقت10001 جنية مع المصاريف والأتعاب بناء على طلب الطالبة وتحت مسئوليتها....

وكيل المدعية بالحق المدنى

أ.د/رمضان محمد بطيخ

أنه فى يوم الموافق / / 2009 الساعة

بناء على طلب الدكتورة/ ماجدة محمد أحمد جمعة، المقيمة/ (3) لطفى السيد- عمارات اعضاء هيئة التدريس- الدمرداش- القاهرة، ومحلها المختار مكتب الاستاذ الدكتور / رمضان محمد بطيخ المحامى الكائن مقره(7) عمارات هيئة التدريس- الدمرداش- القاهرة.

أنا محضر محكمة الجزئية انتقلت وأعلنت:

1) الآنسة/ أسماء ابراهيم محمد على، المقيمة بشقة(34) مجاورة(29/204) ب 15 مايو- حلوان.

مخاطباً مع/

2) السيد الأستاذ/ وكيل نيابة التبين و15 مايو ويعلن سيادته بمقر عمله بمجمع محاكم حلوان.

مخاطباً مع/

الواقعات

قامت المعلن اليها بتحرير شكوى الى الاستاذة الدكتورة / منى الكيالى- رئيس قسم الجغرافيا بكلية الاداب- جامعة حلوان ، والتى تم قيدها برقم(41) لسنة 2009 تحقيق- أعضاء هيئة التدريس_ ضد المدعية بالحق المدنى ونسبت فى الشكوى وقائع واتهامات لا أساس لها من الصحة ولو صحت تلك الوقائع لتمت محاكمة المدعية بالحق المدنى، قد جاء نص الشكوى:

*<< ان الاستاذة الدكتورة (ماجدة جمعة) أستاذ بقسم الجغرافيا بكلية الآداب قامت هذا العام بتدريس مادة الجغرافيا الاقتصادية لطلاب الفرقة الثانيةقسم التاريخ، والتى تتضمن توزيع الطاقة والمحاصيل الزراعية والغذاء

فى الوطن العربى، وقد قامت الدكتورة بذكر لما يسمى بدولة اسرائيل بدلاً من فلسطين، فى أكثر من موضع داخل الكتاب الخاص بها، مما يعد انكاراً صريحاً للهوية العربية لأرض فلسطين الشقيقة ،وطمساً لقضية تجسد ستين عاماً من

النضال.

وعندما ذهبنا-نحن الطلاب- للتحدث اليها بشأن هذا الامر فى اليوم الموافق الخميس 22\1\2009م ، فما كان منها ألا أنها ثارت أمامنا قائلة: "اسمها اسرائيل يعنى اسرائيل، يا ماما دى دولة معترف بيها من العالم كله، اللى فى دماغكم دى اوهام،هى اسمها اسرائيل، وهتكتبيها فى الامتحان اسرائيل يعنى اسرائيل، واللى هيكتب غير كده هيسقط".

وعندما أوضحنا لها أننا طلاب فى قسم التاريخ، وأن كافة أساتذتنا الأفاضل ومعلمينا الكبار الأفذاذ يتفضلون بتعليمها لنا ك(فلسطين) وأنها الأستاذة الوحيدة التى تكتبها على الخريطة (اسرائيل)، فما كان منها إلا أنها رفضت ان تسمعنا وانصرفت >>.

وحيث أن الشكوى كانت كفيلة بالقضاء على مستقبل الاستاذة الدكتورة/ ماجدة محمد احمد جمعة-

خصوصاً أن الشكوى كانت مقدمة فى فترة اعتداءات على غزة مما يستعطف الرأى العام ضد الطالبة،

ولكنها لم تكتفى بذلك بل قامت بنشرها بجريدة المصرى اليوم بتاريخ 29/3/2003 يوم الاحد- السنة الخامسة- العدد1750 ، وذلك فى اخر صفحة منها بالبنط العريض ، وبالفعل تمت الاستجابة للشكوى

وتم قيدها تحقيق رقم (41) لسنة2009 أعضاء هيئة التدريس، وتم استدعاء المدعية بالحق المدنى

وأخذ أقوالها ما نسب اليها من اتهامات.

وبعد ان استمر التحقيق مع المدعية بالحق المدنى أكثر من ستة شهور ، انتهى الى أن ما جاء بالشكوى على لسان المعلن اليها الأولى ما هو الا كذب وتلفيق لا أساس له من الصحة مما جعل السيد الاستاذ

الدكتور/ رئيس الجامعة يأمر بحفظ الشكوى بتاريخ 26/7/2009.

وحيث أن ما ارتكبته المعلن اليها الاولى يكون جريمة يعاقب عليها بالمادة(305) عقوبات ، حيث أنها رميت المدعية بالحق المدنى بتهم لوصحت لأدت الى عقابها ووقوعها تحت طائلة القانون وأدت الى احتقارها بين أهل وطنها وأهل ذويها ، خصوصاً أنها لم تكتفى بالشكوى فقط بل قامت كما ذكرنا

-بذكرها بجريدة المصرى اليوم- السنة الخامسة- العدد(1750)بتاريخ 29/3/2009 يوم الاحد.

وفى هذا قضت محكمة النقض اللآتى:-

1) " متى أسند المتهم عن علم بأحدى طرق العلانية الى المجنى عليه أمراً معيناً لوع لا وجب

معاقبة المتهم وعجز عن إثبات حقيقة ما أسند اليه فقد توافرت فى حقه أركان جريمة الذف وحق

العقاب ولا يشفع له تمسكه بأن ما وقع منه كان على سبيل التبليغ ما دام الثابت بالحكم أنه كان سئ

النية فيما فعل قاصداً التشهير بالمجنى عليه على أن ذلك النظر لا يمنع من اعتبار ما حصل من المتهم فى الوقت نفسه بلاغاً كاذباً مع سوء القصد متى توفرت أركانه".

(جلسة14/6/1937 طعن رقم"1467" سنة7 ق)

2) " وكذلك فإن جريمة البلاغ الكاذب لا تقوم إلا إذا اخبر الجانى الحكام القضائيين أو الادريين بامر كاذب مع سوء القصد( م 305 عقوبات) ، وأن يكون المبلغ عالماً بكذب الوقائع المبلغ

عنهابأن تكون مختلفة من أساسها وأن إسناد الى مبلغ ضده متعمداً فيه الكذب بنية الإضرار

والقصد الجنائى يتوافر فى جريمة البلاغ الكاذب بتوافر عنصرين هما علم المبلغ بكذب

الوقائع المبلغ عنها وانتواءه الإضرار بمن بلغ فى حقه".

(نجين حسن-المرجع السابق ص1147/ع115)

3) لما كان ذلك وكانت أركان الجريمة متوفرة فى حق المعلن اليها الاولى سواء كان الركن المادى المتمثل فى البلاغ وتحرير الشكوى للأستاذة الدكتورة/منى الكيالى_رئيس قسم الجغرافيا

بكلية الاداب ، وإسناد وقائع كاذبة لو صحت لوجب عقاب عقاب المدعية بالحق المدنى واحتقارها لدى ذويها وكان الركن المعنوى أو القصد الجنائى متوفى فى نيه المدعى اليها الاولى بقذف المدعية بالحق المدنى بتهمة كاذبة بقصد التشهير والنيل منها الى جانب توافر ركن العلانية والذى وجد أضرار أضرار أدبية ومادية بالغة.

4) وحيث أن المدعية بالحق المدنى لحقها ضرر مادى وأدبى لا يقدر بمال ولذا فهى تطالب

بالزام المعلن اليها الاولى بأن تدفع لهم مبلغ10001 عشرة الاف وواحد جنيه، على سبيل التعويض المدنى المؤقت جبراً للأضرار التى أصابتها.

5) وحيث أن الغرض من ادخال سيادة المعلن اليه الثانى هو كونه صاحب الدعوى العمومية

ويملك تحريكها ومباشرتها لتوجيه الاتهام الى المعلن اليها الاولى.

بناء عليه

أنا المحضر سالف الذكر قد انتقلت فى التاريخ أعلاه الى حيث اقامة المعلن اليهما وأعلنتهما

بما تقدم وسلمتهما صورة من هذا وكلفتهما بالحضور أما محكمة جنح حلوان ، الكائنة بمقرها بمبنى مجمع المحاكم- حلوان- ش شريف(19أ ) –بحلوان- بجلستها التى ستنعقد علناً ابتداء من الساعة الثامنة والنصف من صباح يوم الثلاثاء الموافق 19/1/2010 ، لتسمع الحكم بتوقيع أقصى عقوبة طبقاً للماده(305) عقوبات لأنها قامت بتحرير الشكوى الرسمية والمحررة برقم(41) لسنة 2009 تحقيق أعضاء هيئة التدريس ، موجهة للمدعية بالحق المدنى مع الزام المعان اليها الاولى بأن تؤدى مبلغ 10001 جنيه على سبيل التعويض المؤقت مع الزامها بالمصروفات ومقابل أتعاب المحاماة بحكم مشمول بالنفاذ المعجل بدون كفالة.

مع حفظ كافة الحقوق الطالبة الأخرى.

Read more...

تابع ما سبق

بسم الله الرحمن الرحيم

*السيد الاستاذ الدكتور\ عبد السلام عامر،

رئيس قسم التاريخ بكلية الاداب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

اسمح لى ان أتقدم اليكم بخالص التهانى ببداية الفصل الدراسى الجديد

، أعاده الله عليكم بكل الخير...

**اسمح لى –سيدى الرئيس- أن أتوجه لسيادتكم بشكواى تلك، وأتمنى أن

أجد لديكم الحل والمنتهى لهذا الأمر..

*ان الاستاذة الدكتورة (ماجدة جمعة) أستاذ بقسم الجغرافيا بكلية الآداب

قامت هذا العام بتدريس مادة الجغرافيا الاقتصادية لطلاب الفرقة الثانية

قسم التاريخ، والتى تتضمن توزيع الطاقة والمحاصيل الزراعية والغذاء

فى الوطن العربى، وقد قامت الدكتورة بذكر لما يسمى بدولة اسرائيل

فى أكثر من موضع داخل الكتاب الخاص بها،

مما يعد انكاراً صريحاً للهوية العربية لأرض فلسطين الشقيقة ،

وطمساً لقضية تجسد ستين عاماً من النضال،

وعندما ذهبنا-نحن الطلاب- للتحدث اليها بشأن هذا الامر فى اليوم الموافق الخميس 22\1\2009م ، فما كان منها ألا أنها ثارت أمامنا قائلة: "اسمها اسرائيل يعنى اسرائيل، يا ماما دى دولة معترف بيها من العالم كله، اللى فى دماغكم دى اوهام،هى اسمها اسرائيل، وهتكتبيها فى الامتحان اسرائيل يعنى اسرائيل، واللى هيكتب غير كده هيسقط"...

(مع اعتذارى عن الكتابة باللهجة العامية ولكن لتوضيح الأمر)

وتلك هى كلماتها التى قالتها لنا،

وعندما أوضحنا لها أننا طلاب فى قسم التاريخ، وأن كافة أساتذتنا الأفاضل ومعلمينا الكبار الأفذاذ يتفضلون بتعليمها لنا ك(فلسطين)

وأنها الأستاذة الوحيدة التى تكتبها على الخريطة (اسرائيل)،

فما كان منها إلا أنها رفضت ان تسمعنا وانصرفت،

قالت ذلك فى الوقت الذى كانت تُدك فيه غزة بالأسلحة الوحشية التى عبّرت وأظهرت مدى همجية الكيان الصهيونى الغاشم...

*** وأنا ألتمس من سيادتكم أخذ شكوى طلاب قسم التاريخ بكلية الآداب بعين الاعتبار...

ولكم منّا جزيل الشكر ووافر الاحترام.

Read more...

نص شكوى الطلبة الى الادارة

بسم الله الرحمن الرحيم

* الاستاذة الدكتورة\ منى الكيالى،

رئيس قسم الجغرافيا بكلية الاداب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

اسمحى لى ان أتقدم اليكم بخالص التهانى ببداية الفصل الدراسى الجديد

، أعاده الله عليكم بكل الخير...

**اسمحى لى أن أتوجه لسيادتكم بشكواى تلك، وأتمنى أن

أجد لديكم الحل والمنتهى لهذا الأمر..

*ان الاستاذة الدكتورة (ماجدة جمعة) أستاذ بقسم الجغرافيا بكلية الآداب

قامت هذا العام بتدريس مادة الجغرافيا الاقتصادية لطلاب الفرقة الثانية

قسم التاريخ، والتى تتضمن توزيع الطاقة والمحاصيل الزراعية والغذاء

فى الوطن العربى، وقد قامت الدكتورة بذكر لما يسمى بدولة اسرائيل

فى أكثر من موضع داخل الكتاب الخاص بها،

مما يعد انكاراً صريحاً للهوية العربية لأرض فلسطين الشقيقة ،

وطمساً لقضية تجسد ستين عاماً من النضال،

وعندما ذهبنا-نحن الطلاب- للتحدث اليها بشأن هذا الامر فى اليوم الموافق الخميس 22\1\2009م ، فما كان منها ألا أنها ثارت أمامنا قائلة: "اسمها اسرائيل يعنى اسرائيل، يا ماما دى دولة معترف بيها من العالم كله، اللى فى دماغكم دى اوهام،هى اسمها اسرائيل، وهتكتبيها فى الامتحان اسرائيل يعنى اسرائيل، واللى هيكتب غير كده هيسقط"...

(مع اعتذارى عن الكتابة باللهجة العامية ولكن لتوضيح الأمر)

وتلك هى كلماتها التى قالتها لنا،

وعندما أوضحنا لها أننا طلاب فى قسم التاريخ، وأن كافة أساتذتنا الأفاضل ومعلمينا الكبار الأفذاذ يتفضلون بتعليمها لنا ك(فلسطين)

وأنها الأستاذة الوحيدة التى تكتبها على الخريطة (اسرائيل)،

فما كان منها إلا أنها رفضت ان تسمعنا وانصرفت،

قالت ذلك فى الوقت الذى كانت تُدك فيه غزة بالأسلحة الوحشية التى عبّرت وأظهرت مدى همجية الكيان الصهيونى الغاشم...

*** وأنا ألتمس من سيادتكم أخذ شكوى طلاب قسم التاريخ بكلية الآداب بعين الاعتبار...

ولكم منّا جزيل الشكر ووافر الاحترام.

Read more...

الطالبة أسماء تدافع عن عروبة فلسطين

بداية القصة

بدأت الواقعة فى تاريخ الخميس 22 يناير 2009 ، عقب امتحان مادة الجغرافيا الاقتصادية للفرقة الثانية بكلية الاداب قسم تاريخ (وكان ذلك خلال الاعتداءات الصهيونية على غزة ) ، وذهبنا الى الاستاذة الدكتورة ماجدة جمعة لنناقش الامر معها حيث أن الكتاب الخاص بها يتحدث عن دولة اسرائيل ويعترف بها فى حين أن كافة أساتذتنا فى قسم التاريخ يدرسوها لنا فلسطين ثارت أمامنا قائلة: "اسمها اسرائيل يعنى اسرائيل، يا ماما دى دولة معترف بيها من العالم كله، اللى فى دماغكم دى اوهام،هى اسمها اسرائيل، وهتكتبيها فى الامتحان اسرائيل يعنى اسرائيل، واللى هيكتب غير كده هيسقط"...

فقمت برفع مذكرة ضد الدكتورة بتاريخ 25/2/2009 الى الاستاذة الدكتورة منى الكيالى رئيس قسم الجغرافيا والدكتور عبد السلام عامر رئيس قسم التاريخ،،

ولكن لم يتحرك ساكن ولم يهتم أحد بالقضية ،، وتم نشر الواقعة فى جريدة المصرى اليوم بتاريخ الاحد 29/3/2009 وبعدها قامت الادارة بتحريك الشكوى الى رئيس الجامعة ،، وتم استدعائى من قبل مكتب الشئون القانونية لرئاسة الجامعة للتحقيق معى بشأن الواقعة،، وقام الاستاذ يوسف الصياد من مكتب الشئون القانونية بالتحقيق معى وأخبرنى ان رئيس الجامعة يحقق مع الدكتورة ماجدة جمعة.

بعدها قام الدكتور/ رئيس الجامعة بحفظ الشكوى بتاريخ 26/7/2009.

وانتهى الامر..

وفوجئت فى يوم الخميس 14 يناير 2010 بمُحضر محكمة حلوان بإحضار عريضة دعوة الى البيت واخبارى بالقضية.

بأن الدكتورة ماجدة جمعة رفعت ضّى دعوة بالبلاغ الكاذب أمام محكمة حلوان

وتطالب بتعويض مؤقت 10001 عشرة الاف وواحد جنية ،، وبتوقيع أقسى عقوبة ضدى.. ،،

رغم أن كتاب الدكتورة يعتبر وثيقة رسمية لاثبات اقوالى وما جاء بالمذكرة.

الجلسة الاولى الثلاثاء 19 يناير 2010 وتم فيها أحالة القضية الى يوم الخميس 4/2/2010 لحين انتهاء الامتحانات ...

Read more...

تأجيل حكم

الأربعاء، 17 فبراير، 2010

أجلت محكمة جنح التبين ومايو برئاسة المستشار عمرو حسن أمين محاكمة أسماء إبراهيم محمد علي الطالبة بالفرقة الثالثة بقسم التاريخ بآداب حلوان في الجنحة المقامة ضدها من الدكتورة ماجدة أحمد جمعة الأستاذ بالقسم ذاته، إلى جلسة 18 فبراير الجاري للسماح بتلبية طلبات المدعين وهيئة الدفاع.

تعود أحداث الوقعة الفريدة من نوعها إلى العام الدراسي (2008-2009م) حينما تقدَّم طلاب الفرقة الثانية قسم التاريخ بالكلية بشكوى لإدارة الكلية تفيد بوجود أخطاء ومغالطات تاريخية فادحة بكتاب "الجغرافيا الاقتصادية بين النظرية والتطبيق" للدكتور فتحي محمد مصيلحي، والذي تقوم بتدريسه للطلاب د. ماجدة كمقرر لمادة الجغرافيا الاقتصادية، وعلى رأس تلك المغالطات إلغاء اسم دولة "فلسطين" من كافة خرائط الكتاب واستبدال "إسرائيل" بها.

والأدهى هو الطلب المتكرر من د. ماجدة بعدم ذكر اسم "فلسطين" ولا الأراضي المحتلة أو أي إشارةٍ تفيد بوجود تلك الدولة في ورقة إجابة اختبارات الفصل الدراسي واستبدال دولة الكيان الصهيوني بها كإحدى الدول العربية!!.

تقدم الطلاب للشكوى جاء بعد ورود سؤال كامل باختبار العام الدراسي (2008- 2009م) تتضمن إجابته اعترافًا كاملاً بدولة الكيان الصهيوني مصحوبةً بإلغاء تام لأية إشارة لوجود الدولة الفلسطينية لا على الخرائط أو الأرض أو الوجود العربي.

حولت إدارة الكلية بدورها الشكوى لإدارة الجامعة التي حفظت التحقيق فيها، وكأنَّ شيئًا لم يكن، لتفاجأ الطالبة أسماء إبراهيم باتهام د. ماجدة مقرر المادة لها بالبلاغ الكاذب وتحويل الجنحة للمحكمة!.

وطالب عبد الغفار مغاوري عضو الدفاع عن الطالبة هيئة المحكمة بالسماح باستخراج صورة طبق الأصل من امتحان الجغرافيا الاقتصادية (2008- 2009م)، شاملة للإجابة النموذجية للتأكد من صدق أقوال الطالبة بوجود سؤالٍ تحتوي إجابته على مغالطات تاريخية مرفقًا بنسخة من الكتاب، بينما طلب محامي المدعية بالتصريح باستخراج صورة رسمية من قرار الجامعة بحفظ البلاغ المقدم من الطلاب ضد المدعية.

" كلنا مع أسماء "

Read more...

تعتقد ما السبب وراء عدم زيادة المصاريف هذا العام ايضاً؟

آخر التدوينات

آخر التعليقات

  © التصميم إهداء :يساري مصري 2008

Back to TOP