السبت، 13 مارس، 2010

لا لتهويد الاقصي
منذ مئات السنين نري عشرات الأطفال والنساء والعجائز يقتلون في فلسطين وغزة حيث الكيان الإسرائيلي يهدف إلي إبادة الشعب الفلسطيني وتجريف تاريخ هذا الشعب وثقافته من اجل المصالح الإسرائيلية التي لا تعبر إلا عن حفنة من الحكام .
وألان نري تهويد الاقصي أمام أعيننا وهدم مسجد بلال ابن رباح وكنيسة القيامة لبناء متحف يهودي مكانهم .
أين نظامنا المصري الذي يجري المؤتمرات المبتذلة من اجل القضية الفلسطينية من ذلك ؟ والذي ساهم في حصار أهل غزة لمدة أكثر من 1000 يوم عن طريق : أولا لعب دور الوسيط في اتفاقية التهدئة عام 2008 المبرمة بين المقاومة الفلسطينية ودولة إسرائيل والتي مضمونها توقف حركة المقاوم الفلسطيني حماس عن إطلاق الصواريخ علي المدن الإسرائيلية في مقابل فتح المعابر بين قطاع غزة وإسرائيل للسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلي غزة .
لكن إسرائيل نقدت الهدنة ورفضت الالتزام بفتح المعابر .
حيث تملك إسرائيل 6 معابر مع فلسطين أما مصر فلها معبر واحد مع غزة ورفضت مصر فتح هذا المعبر الوحيد لدخول المساعدات إليها بل قام نظامنا ببناء الجدار العازل علي هذا المعبر بحجة الحفاظ علي سيادة مصر .
ثانيا تصدير الغاز لإسرائيل بأقل من سعره ليحركوا دباباتهم علي أطفال مناضلين غزة الذين باتوا ضحية لمصالح الكيان الصهيوني .
وأين موقفنا نحن من ذلك ؟ أليس لنا راي لماذا لا نعبر عن راينا ؟من ماذا نخاف؟.
لماذا لا نقول" لا" لهذا الكيان الصهيوني ومن يساعدوه ومنهم النظام المصري الذي يحكمنا في هدم المسجد الاقصي وكنيسة القيامة بهدف شطب تاريخ هذا البلد العربي وتزويره لصالح الكيان الصهيوني .
لذلك تدعوكم حركة مقاومة في جامعة حلوان لمظاهرة يوم الثلاثاء القادم 16/3/2010 تبدا من امام مدرج 10 حيث هذا اليوم هو الذي حددته دولة اسرائيل لهدم المسجد الاقصي .

0 comments:

تعتقد ما السبب وراء عدم زيادة المصاريف هذا العام ايضاً؟

آخر التدوينات

آخر التعليقات

  © التصميم إهداء :يساري مصري 2008

Back to TOP